إفطار الرئاسة... الانحياز المقلق